“ولاد البلد” ترعى الملتقى السنوي الثالث للمسؤولية المجتمعية في الإسكندرية

“ولاد البلد” ترعى الملتقى السنوي الثالث للمسؤولية المجتمعية في الإسكندرية

تستضيف محافظة الإسكندرية فعاليات الملتقى السنوي الثالث للمسؤولية المجتمعية بالمحافظات للعام الثاني على التوالي يوم 2 ديسمبر المقبل، من أجل خلق حالة من التكامل بين مجهودات الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني لإحداث تنمية حقيقية بالمحافظات المصرية، وذلك بالشراكة الإعلامية مع شركة ولاد البلد للخدمات الإعلامية.

الملتقى السنوي الثالث للمسؤولية المجتمعية

يهدف الملتقى الذي تنظمه شركة “سي إس آر إيجيبت” لخلق حلقة حوار مجتمعي بين كافة الأطراف المعنية بتحقيق التنمية، ومناقشة أهم آليات التكامل وإلقاء الضوء على احتياجات كل طرف، والعمل على توحيد الجهود المبذولة لتحقيق تنمية حقيقية ومستدامة.

ويتناول الملتقي في جلساته كيفية تعظيم الإمكانيات والمقومات التنافسية المتاحة لكل محافظة، ومستقبل الاستثمار المحلي والأجنبي في الإقليم، إضافة إلى مناقشة آليات جذب للاستثمارات للمشاركة في برامج التنمية المحلية في الإقليم وتحسين أوضاع المجتمع، من خلال دراسة مقترحات لتطوير البنية التحتية والقطاعات الخدمية والنقل والتنمية العمرانية وغيرها.

ويسلط الملتقى الضوء على الدور الفعال لمنظمات المجتمع المدني في تحقيق تنمية متوازنة وعادلة في كل محافظة وتعبئة مواردها بالشكل الأمثل واستغلال الطاقات الغير مستغلة بها، كما يناقش كيفية اختيار شركاء النجاح وأهمية وضع مؤشرات الأداء الرئيسية.

يقيم الملتقى، للمرة الأولى، حلقة حوار مجتمعي بين كافة الأطراف المعنية بتحقيق التنمية لمناقشة أهم آليات التكامل وإلقاء الضوء على احتياجات كل طرف وتوحيد الجهود المبذولة لتحقيق تنمية حقيقية ومستدامة.

يُعقد الملتقى بمشاركة عدد من كبرى كيانات مجتمع الأعمال والقطاع الخاص، بهدف بحث سبل التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني لدفع عجلة التنمية ودعم رؤية مصر 2030، ويستهدف حضور أكثر من 500 خبير ومهتم بالعمل المجتمعي والعمل التنموي من رجال الأعمال والمستثمرين ورؤساء منظمات المجتمع المدني.

ويقول حسن مصطفى، رئيس مجلس إدارة شركة سي إس آر إيجيبت، رئيس الملتقى السنوي للمسؤولية المجتمعية ، إن الشركة تقوم بتنظيم هذا الحدث حرصا منها على استمرارية التعاون المكثف بين أطراف مثلث التنمية لضمان مشاركة كافة الأطراف وتوحيد الرؤى في وضع خطط تنموية متكاملة أولى أولوياتها تحسين جودة حياة المواطن وإنعاش الاقتصاد المصري.

واستضافت مدينة بورسعيد بداية الشهر الجاري المؤتمر الثاني للمسئولية المجتمعية، والذي ناقش أساليب تكامل المثلث الذهبي للتنمية بعناصرها الثلاثة القطاع الخاص والمجتمع المدني والحكومة.

 

اقرأ أيضا: الإسكندرية تحتضن الملتقى الثالث للمسؤولية المجتمعية في نوفمبر المقبل
الوسوم