ملف| نساء طرق بابهن الظلم.. و”جريمتان” بلا عقوبة

ملف| نساء طرق بابهن الظلم.. و”جريمتان” بلا عقوبة ملف| نساء طرق بابهن الظلم

ظلت تعد لتلك الليلة طيلة سنوات، وتحلم بيوم تخرج فيه من قهر التحكم المجتمعي لتكون زوجة لرجل يحميها من أخيها الذي يعنفها كلما أرادت الخروج من المنزل، ويعد عليها أنفاسها بسماح من أب وسط مجتمع لا يعترف إلا بسطوة الرجل.

وأخيرًا تم مرادها وتزوجت ورقصت حتى الصباح فرحًا بعريسها وبنسائم الحرية التي لكنها خرجن من سجن كبير لتدخل سجن صغير، تقول “آية” -وهو اسم مستعار- لـ”ولاد البلد”، إن بمجرد دخولهما غرفة النوم ليله زفافها كانت تحلم بأن تشهد ليلة رومانسية بجو شاعري، لتجد نفسها أمام إنسان ينهش جسدها دون هوادة ويقوم باغتصابها دون تردد، لتوقن أن فارس أحلامها مجرد شخصية كرتونية لن تتحقق.

ظلت آية تعاني سطوة زوجها الذي اعتاد اغتصابها كل ليلة مهما كانت حالتها الصحية أو النفسية، لتفاجأ بعدها بقليل أن زوجها كان يقوم بتصوير اغتصابها ليشاهده أصدقائه، والأشد ألما أن الزوج كان يجد ذلك أمرًا عاديًا.

وحينما أرادت آية أن تلجأ للقضاء بعدما ضاق بها الحال من تعذيبها، وجدت أن ما يقوم به زوجها غير مجرم فلا توجد في القانون جريمة تسمى “الاغتصاب الزوجي”.

لكن آية لم تكن الوحيدة التي تعاني من الاغتصاب الزوجي، فتقول هيئة الأمم المتحدة للمرأة إن الأفعال الجنسية غير المرغوب فيها أو التحرش الجنسي، من ضمنها المطالبة بممارسة الجنس مقابل خدمات، وكذلك الاغتصاب “أثناء الزواج أو العلاقات العاطفية أو من قبل الغرباء”، جميعها شكل من أشكال العنف الجنسي.

ولم تكن جريمة “الاغتصاب الزوجي” فقط من الجرائم التي تركتبب ضد المرأة ولا يعاقب عليها القانون ولكن هناك جريمة أخرى وهي إجبار الفتاة على الزواج، ةلإنها أيضًا جريمة بلا عقوبة.

وتقول بسنت أحمد أسامة، خبيرة العلاقات الأسرية والزوجية، إن الإجبار على العلاقة الحميمة، يعد “اغتصاب زوجي”، يكون دافعه أحيانًا إثبات الرجولة.

ويقول إبراهيم الجبري، محام بالاستئناف العالي ومجلس الدولة بالإسكندرية، إنه لا يوجد قانون ينصف المرأة التي تعرضت للاغتصاب الزوجي أو للضرب الوحشي علي يد زوجها.

ويضيف الجبري أنه يستقبل يوميًا زوجات يطلبن الطلاق للضرر أو الخلع بسبب العنف الزوجي بكافة أشكاله، موضحًا أن القانون المصري لم ينصف المرأة المغتصبة من زوجها لكونها متزوجة، ولا يعتد بها كجريمة لكون السبب يقع تحت ولاية الشرع بأنها متزوجة، وحتى إن تعرضت للضرب من زوجها ترفض السلطات- أحيانًا- تحرير محضر رسمي بدعوى أنها متزوجة، وأن الشرع يسمح بتأديب الزوجة، على الرغم من حقها في تحرير محضر كمواطنة تطلب الحماية، مشددًا أن القانون المصري يحتاج إلى تعديل جديد يشرع مواد جديدة لحماية المرأة ولتجريم الاغتصاب الزوجي و الضرب.

 

للتفاصيل اقرأ أيضًا:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

روايات نساء قاومن| الاغتصاب الزوجي.. جريمة لا يعاقب عليها القانون

 

 

 

 

“سيدة بقوص”: ضعفي و فقري وجهلي سبب اضطهادي وممارسة العنف ضدي “

 

 

 

 

 

هربًا من التعذيب| نساء في أروقة محاكم الأسرة بالإسكندرية.. ومادة بالقانون “عثرة”

 

 

 

 

هل تتمتع الفتيات بالأمان في شوارع نجع حمادي؟

 

 

 

 

 

 

 

نساء تعرضن لعنف الزوج| “جواري” في بيوت أزواجهن.. ووكيل الأزهر: ضد الدين

 

 

 

 

 

 

تعرف على حكم تعدي الزوج على زوجته بالضرب في القانون المصري

 

 

 

 

 

 

 

 

الإجبار على الزواج| جريمة لا يعاقب عليها القانون.. وضحايا: نعيش مأساة

 

 

 

 

 

فتيات يروين قصص حرمانهن من العمل.. وحقوقي: موروثات اجتماعية

 

 

 

 

 

 

تعرف على حكم زواج القاصرات فى القانون المصري

 

 

 

 

 

 

 

تعرف على عقوبة الاغتصاب في القانون

 

 

 

 

 

ولكن هناك نماذج قاومت الظلم من السيدات منها من تحدت عادات الصعيد التي كانت تحرمها من ممارسة الرياضة حتى وصلت للعالمية منهن البطلة “شيماء كهربا”، للتفاصيل اضغط هنا

فيديو وصور| “شيماء كهربا”.. قصة بطلة من “مقبرة الأرياف” إلى العالمية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فتيات حرمن من الرياضة بسبب العادات.. وأخصائي: مجتمع ذكوري

 

 

 

 

 

 

 

 

تعرف على عقوبة التحرش في القانون

 

 

 

 

 

كيف اختار “حريم الصعيد” العادات والتقاليد عن حقهن في الميراث؟

 

الوسوم