فيديو وصور| رمضان في زمن كورونا.. انخفاض أسعار الياميش وعودة الفانوس المصري ومنع المعارض

فيديو وصور| رمضان في زمن كورونا.. انخفاض أسعار الياميش وعودة الفانوس المصري ومنع المعارض تصوير: محمود المصري، محمود الحفناوي، مصطفى حسن، ايمان عبد اللطيف، ايمان القاضي- تصميم: بسام عبد الحميد
كتب: محمود المصري، محمود عبدالعظيم، ايمان القاضي، هبة شعبان، منة محمد 

أسواق تكتظ بالمواطنين رغم المخاوف من كورونا.. توافر كافة السلع الغذائية، مدعومة بمبادرات أهلية ورسمية لخفض الأسعار أكثر.. عودة الفانوس المصري واختفاء الصيني لأول مرة من الأسواق، هذه كانت أبرز مشاهد الأسواق في المحافظات المختلفة استعدادا لشهر رمضان المعظم، ليبدو الأمر كما لو كنا في حقبة ما قبل كورونا، فقط نلمح بعض المواطنين أو الباعة الذين يرتدون الكمامات والقفازات، لكنهم يختفون بعض ثوان مع استمرار حركة البيع والشراء استعدادا الشهر الفضيل.

أسيوط: أسعار تناسب الجميع

وفي محافظة أسيوط، يقول منسي عمر، صاحب سوبر ماركت، إنه استعد لشهر رمضان، بشراء كافة المستلزمات التي يحتاجها زبائنه منذ فترة، حتى يستطيع من اعتاد شراء ياميش رمضان من المكسرات والتمور وقمر الدين والفستق والكاجو واللوز، قبل الشهر الكريم.

ويضيف أن الأسعار هذا العام أقل من العام الماضي، مشيرا إلى أن سعر كيلو البلح بـ17 جنيها، وكيلو العجوة مكيس بـ10 جنيهات، وسعر كيلو الزبيب المصري بـ35 جنيها، والزبيب الإيراني بـ60 جنيها، والمشمش المجفف بـ90 جنيها، والتين المجفف 350 جرام بـ25 جنيها.

ويتابع مالك السوبر ماركت، بأن سعر كيلو اللوز بـ170 جنيها، والفستق بـ170 جنيها، والكاجو بـ200 جنيه، والفستق بقشرة بـ280 جنيها، مضيفا أن لديه عروضا للأرز والمعكرونات والزيت والسمن والجبن.

ويوضح منسي، أن الزبائن كل منهم يشتري على حسب مقدرته ودخله، فهناك من يشتري جميع لوازم رمضان أيا كان سعرها، وآخرون يكتفون بشراء بعض الأساسيات من مكرونات وأرز وقمر الدين أحيانا.

الفوانيس المصرية

ولدي محل منسي فوانيس رمضان أيضا، مؤكدا أن “المصري سيطر السنة دي، علشان مافيش استيراد بسبب كورونا في الصين”.

وعن أسعار الفوانيس الأركيت المصري، يقول إنها أقل من العام الماضي، وتبدأ من 25 جنيها و35 جنيها، وأغلى فانوس كبير لديه بـ90 جنيها.

ناصر صابر عبدالحليم، 28 عاما، أحد الزبائن الذين يستعدون لشراء لوازم شهر رمضان، يقول إن الأسعار هذا العام مقبولة عن العام الماضي، وتناسب دخل كل أسرة واحتياجاتها، حتى مع أزمة الكورونا، مضيفا “يارب الأزمة تنتهي علشان نعرف نستمتع بروحانيات الشهر المبارك.

أما محمود ثابت، أمين عام الغرفة التجارية بأسيوط، فيشير إلى أن شعبة المواد الغذائية، تقيم عددا من المعارض ومنافذ البيع بتخفيضات تصل إلى 25%، بالتنسيق مع مديرية التموين والتجارة الداخلية، وتم افتتاح معرضين شاملين كافة السلع، من خضار وفواكه وجزارة وجميع المواد الغذائية ومجمدات ومصنعات اللحوم.

ويوضح، أن المنافذ الجديدة موجودة في ميدان المنفذ وجمعية الشبان المسلمين، وجار عمل منفذ بيع بمدينة أبو تيج، وتم الاتفاق مع مديرية التموين والتجارة الداخلية بأسيوط مع سلسلة من المنافذ.

 

قنا: الأسواق تتكدس 

أما في محافظة قنا، فيقول محمود ثابت المراسي، مدير هايبر ماركت، إن السلع الغذائية وياميش رمضان متوفرة بكميات كبيرة ولا يوجد عجز بالأسواق.

ويوضح المراسي، أن هناك ضغط من المواطنين على الشراء بكميات كبيرة، بسبب الخوف من تفشي كورونا، وامتداد الحظر إلى نهاية شهر رمضان.

انخفاض الأسعار

وعن الأسعار، يشير إلى انخفاض أسعار ياميش رمضان بحوالي 20% مقارنة بالعام الماضي، حيث يبلغ سعر كيلو الزبيب المصري الفاخر 30 جنيها، والزبيب الإيراني 64 جنيها، وجوز الهند الفاخر 40 جنيها، والأراسيا من النوع الفاخر 60 جنيها، والمشمشية، فاخر، 60 جنيها، والفول السوداني الحلواني 40 جنيها.

أما لفة قمر الدين المصري فبلغت 8 جنيهات، ولفة قمر الدين المستورد 22 جنيها، والتين المستورد السوري 21 جنيها، والبلح المجفف جودة أولى 15 جنيها، والبلح المجفف جودة ثانية 10 جنيهات، وبلح سيوة 5 كيلو 85 جنيها، والتمر الهندي 20 جنيها، وعرق سوس فاخر 40 جنيها.

إجراءات احترازية

ويتخوف مدحت محمد مصطفى، 52 عاما، أحد الزبائن، من انتشار كورونا بسبب إقبال المواطنين على محال السلع الغذائية استعدادا لشهر رمضان، وشراء احتياجاتهم الغذائية الضرورية، خاصة مع قرار الحظر الذي يلزم المواطنين بالخروج في وقت الصباح.

ويحمي مدحت نفسها خوفا من العدوى، قائلا “برش كحول بعد لمس أي سطح، وبلبس الكمامة”، متمنيا القضاء على فيروس كورونا قبل دخول رمضان.

وكانت مديرية التموين بقنا افتتحت منافذ بيع السلع الغذائية في كافة شوارع المحافظة، لتقليل الضغط والتجمع في أماكن معينة، وطرحت كميات من السلع الأساسية، مع تنفيذ حملات رقابية مكثفة على الأسواق للتأكد من مدى التزام البائعين بالأسعار، ومدى سلامة السلع الغذائية، والحد من خطر الإصابة بفيروس كورونا، بالتعقيم والحفاظ على سلامة المنتج، وفق أحمد السيد، وكيل وزارة التموين بقنا متحدثا عن دور المديرية.

الفيوم: ركود رغم انخفاض الأسعار

وفي محافظة الفيوم، سارت الأمور بشكل طبيعي في الأسواق، وظهرت احترازات المواطنين ضد كورونا خوفا من انتقال العدوى.

يقول محمد، أحد أصحاب المحال التجارية لبيع الياميش بوسط البلد في الفيوم، إن الأمور تسير بشكل طبيعي، وهناك احتياطات يقوم بها المواطنون تخوفا من عدوى فيروس كورونا، إذ يأتون للشراء على دفعات.

ويؤكد البائع أنه رغم وجود حركة في الأسواق وتعتبر جيدة، إلا أنها أقل من الموسم الماضي، رغم أن الأسعار أقل من الموسم الماضي بكثير رغم جودة المنتج الموسم الحالي.

حركة ضعيفة

وتصف رانيا حمدي، بائعة بمحل فوانيس، حركة البيع والشراء بالضعيفة، وترجع ذلك للظروف الحالية، وتخوف الناس من عدوى كورونا، وأنه نادرا ما يقدم أحد بشراء فانوس لأطفاله هذه الأيام.

عبد الرحمن مجدي، أحد العاملين بمحل “شكل تاني” لبيع الفوانيس والهدايا، يؤكد أن الموسم الحالي صعب للغاية، وهناك ركود كبير في الشراء، رغم الخصومات والهدايا التي نقدمها للمواطنين، لكن يبقى ضعف البيع هو المسيطر، ويرجع ذلك إلى الخوف من عدوى كورونا وعدم النزول للتسوق.

إلغاء المعارض 

من جانبه، يقول سيد حرز الله، وكيل وزارة التموين بالفيوم، إن المديرية استعدت لاستقبال شهر رمضان، بتوفير كافة السلع الغذائية للمواطنين من أجل توفير احتياجاتهم.

ويبين حرز الله، أنه تزامنًا مع إجراءات الدولة للحد من تفشي فيروس كورونا، فإن المديرية أجلت مسألة المعارض المفتوحة، لأن ضبط هذا الأمر سيكون صعبا، وحرصا على سلامة المواطنين تم تأجيله، لكن هناك حلول بديلة قامت بتنفيذها المديرية والمحافظة من أجل التيسير على المواطنين.

وأوضح أنهم قاموا بالتعاقد مع عدد من المحال التجارية والمولات الكبيرة في المحافظة من أجل توفير كافة السلع الغذائية، وخفض الأسعار بنسبة تتراوح بين 25 % و30%، مشيرا إلى أن هذا التخفيض فعلي وحقيقي وتشرف عليه المديرية والمحافظة بشكل مباشر، وخلال الأيام القليلة المقبلة سوف يتم الإعلان عن تلك المحال بشكل رسمي للمواطنين.

ويؤكد أنهم قاموا بتوفير 29 منفذًا لبيع اللحوم البلدي بسعر 90 جنيها للمواطنين، والمنافذ ستوزع على جميع أنحاء المحافظة، ومنافذ السلع التموينية وفرت جميع السلع لشهري أبريل ومايو وجميع مخابز المحافظة يتم الحصول على حصة الدقيقة لثلاثة أيام سابقة.

الإسكندرية: سيارات متنقلة للحد من زحام الأسواق

وفي محافظة الإسكندرية، تشهد أسواق الياميش في الإسكندرية إقبالًا محدودا من قبل المستهلكين للشراء، مع قلة ساعات عمل الأسواق بسبب فترة الحظر.

الحاج إبراهيم عطية، أحد تجار منطقة المنشية، يقول، إنه مع بدء العد التنازلي لشهر رمضان، تشهد حركة بيع الياميش والسلع الرمضانية ركودا وقلة في البيع بنسبة تزيد على ٦٠٪ عن العام الماضي، برغم أن المعروض هذا العام كثير ومتنوع، إلا أن الطلب عليه ضعيف.

وأوضح عطية، أن أسعار التمور هذا العام بلغت ما بين 25 إلى 40 جنيهًا للمصري، و30 جنيها لتمر سيوة، و60 جنيهاً للفاخر، فيما تتراوح أسعار الزبيب بين 40 جنيهًا و55 جنيهًا للممتاز، والتمر الجاف بلغ ما بين 25 إلى 60 جنيها، والمشمشية ما بين 70 إلى 90 جنيها.

ووصل سعر البندق 160 جنيهًا، وعين الجمل 200 جنيه، والسوداني المجروش 40 جنيهًا للكيلو، واللوز 200 جنيه، والزبيب الإيراني 64 جنيها، وتراوح سعر لفة قمر الدين بين 20 و40 جنيهًا.

بسبب كورونا

وأرجع محمد عبيد، تاجر بسوق العطارين، ضعف الإقبال على الشراء هذا العام لخوف المواطنين من انتشار فيروس كورونا، والنزول للأسواق والتعرض للزحام، وقلة ساعات العمل بسبب حظر التجوال، وقطع رزق عدد كبير من العمال والموظفين واكتفائهم بشراء المستلزمات الأساسية من الطعام والشراب.

محمد سعد الله، وكيل وزارة التموين بالإسكندرية، يقول إن حركة الأسواق بشكل عام على جميع المنتجات الرمضانية تشهد إقبالا محدود حتى الآن، متوقعا أن يزداد الطلب قبل حلول الشهر بأيام، مؤكدا على وجود مخزون آمن من احتياجات المواطنين من السلع الغذائية ولا توجد أي مشاكل في الاحتياطي.

توافر السلع

وأشار سعد الله، إلى بدء طرح السلع الرمضانية بفروع المجمعات الاستهلاكية بدءا من اليوم السبت بأسعار تنافسية أقل من نظيراتها بالأسواق، وذلك لتخفيف العبء علي المواطنين، بالإضافة لطرح كميات إضافية من اللحوم البلدية والمستوردة والخضروات بأسعار الجملة.

وأكد سعد الله، أنه لمراعاة عدم التكدس أمام فروع المجمعات، سيتم توفير السلع عبر سيارات متنقلة في مختلف المناطق، مع وضع لائحة محددة للأسعار سيتم الإعلان عنها في جميع الفروع، لضمان عدم المساس بالدعم المقدم للمواطنين. 

وأعلن أحمد الوكيل، رئيس الغرفة التجارية بالإسكندرية، بدء تفعيل مبادرة بعنوان “تجار تعمل من أجل الوطن” بالتعاون مع جمعية حماية المستهلك، وتهدف إلى تكاتف التجار مع الوطن لتوفير كافة السلع الغذائية بجميع الأسواق، وبأسعار مخفضة، وذلك من خلال شوادر ثابتة بالأسواق الرئيسية.

وأضاف الوكيل، أن حركة الركود التي يشهدها السوق الآن، يمكن السيطرة عليها قبل حلول رمضان بتكاتف رجال الأعمال والتجار من أجل تخفيف العبء علي المواطنين والمساعدة في تخطي الأزمة الحالية الخاصة بالفيروس، مشيرا إلي أسعار السلع الرمضانية هذا العام في نفس مستوى أسعار العام الماضي، ولم ترتفع بل من المتوقع أن تقل خلال الأيام المقبلة.

الدقهلية: إقبال رغم الحظر

وفي محافظة الدقهلية، شهدت مدينة المنصورة، الاستعدادات السنوية المعتادة لاستقبال الشهر الكريم، حيث امتلأت الأسواق رغم المخاوف من تفشي فيروس كورونا.

يقول محمود السيد رشاد، عامل بمحل ياميش، إنه “برغم الحظر وكورونا فالإقبال كثيف جدا، حيث نبدأ العمل منذ الثامنة صباحا، وحتى الخامسة مساء، ويوجد لدينا جميع أنواع الزبيب الذي يتراوح سعره من 40-56 جنيها، وجوز الهند بسعر 60 جنيه، والمشمشية من 58-70 جنيها، بينما قمرالدين من 20 -28 جنيها، أما اللوز والبندق فبسعر 180 جنيها، والكاجو بسعر 220 جنيها.

ويضيف أن أنواع البلح المطروحة فهي “شبح” و”فاخر” و”نور الصباح”، وأفضلها “سكوته” لصنع الخشاف حيث يمتاز بنسبة سكر عالية.

وتابعت ياسمين أحمد، صاحبة محل فوانيس، أن الاختلاف هذا الموسم بعد “كورونا” هو أن الناس بدأت التسوق بعد 15 شعبان، بعكس العام الماضي الذي كان المواطنون يتأخرون فيه حتى أيام قليلة قبل رمضان، ولكن الآن زاد الإقبال وتم خفض الأسعار مراعاة للظروف الحالية وحتى نسهل عملية البيع، ونبدأ العمل فى الـ7صباحا وحتى الـ5 مساء، التزاما منا بمواعيد الحظر.

وأضافت أن هناك أصناف جديدة، مثل الأرابيسك، والشمامة والسيلفر، والإقبال أكثر على مستلزمات الأطفال، والمسحراتى وعربيات الترمس والفول وبوجى وطمطم والفانوس ذو الشمعة، مؤكدة أن كل الصناعات مصرية، “فالمصري مسيطر هذا العام بقوة”.

أما بالنسبة للأسعار، فتوضح أن فوانيس الأطفال تبدأ من 15-50 جنيها، أما فانوس البلكونة فيتراوح بين 60-200جنيه، والإقبال كثيف على الزينة حيث يحاول البعض إضفاء البهجة ومظاهر رمضان.

وأكدت منى الرفاعى، ربة منزل، أن كورونا لن تستطيع إفساد بهجة رمضان، وبالرغم من وجود حظر تجوال لكننا قمنا بشراء ياميش رمضان، وبنفس الكمية مثل كل عام، لكنها لم تلحظ اختلافا في الأسعار عن العام الماضي.

منع المعارض

من جانبه، أكد الدكتور أيمن مختار، محافظ الدقهلية، أنه تم منع إقامة معارض “أهلا رمضان”، في إطار الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا وإقامة سلاسل تجارية بنطاق المحافظة، التى تضم 28 سلسلة، بالتعاون مع وزارة التموين.

وأكد على تكثيف الحملات التموينية على مختلف المنشآت الغذائية ومنافذ بيع اللحوم والأسماك ومنتجاتها، لضبط الأسعار والمخالفين.

الوسوم