فيديو| كيف تكون ألوان جدران منزلك بأيدي الأسُطى نرمين ناجح؟

فيديو| كيف تكون ألوان جدران منزلك بأيدي الأسُطى نرمين ناجح؟ نرمين ناجح تزين جدران أحد المنازل

في الساعات الأولى من الصباح يرى المارة في حي عين شمس ـ شرق القاهرة، سيدة ثلاثينية تفتح باب ورشة لطلاء الأثاث، هذا المشهد أصبح اعتياديًا لدى السكان وإن كان غريبًا على المارة من غير أهل الحي.


منذ 16 سنة تمت خطبة نرمين ناجح، 35 عامًا، المولودة بمنطقة منشية عبدالله بمحافظة الفيوم إلى زوجها الحالي عاطف ذكي؛ الذي كان سببًا مباشرًا في اتجاهها لاحتراف ذلك النوع من الأعمال الذي يحتكره الذكور، نزلت السيدة الثلاثينية إلى سوق العمل بعد 15 يومًا من زفافها لتعمل بمهنة طلاء الجدران – النقاشة، بالإضافة إلى بعض الأعمال ذات الصلة مثل طلاء أثاثات المنازل وأعمال الديكور البسيطة المتصلة بالدهانات.

نرمين ناجح تفتح باب محلها
نرمين ناجح تفتح باب محلها

معاونة زوجها في العمل

أحبت ناجح مهنة زوجها وقررت أن تشاركه فيها: أحببت هذه المهنة وأكثر ما شدني هو ورق الذهب الخفيف المستخدم في طلاء الأثاث المذهب أو الجدران، بالإضافة لطلب زوجها معاونته في مهام عمله سواء في طلاء الشقق أو داخل الورشة.

تبدأ نرمين ناجح يومها مبكرًا حيث تصطحب أولادها إلى مدارسهم ثم تعود إلى ورشتها لتري ماذا يخبئ لها اليوم من أعمال شاقة، يوم “الأسُطى” كان مزدحمًا بالأعمال عندما أجرينا مقابلة معها، ورغم ذلك لكن الأولوية اليومية المعتادة لا تتغير، ففنجان القهوة هو مفتاح الصباح للسيدة الثلاثينية.

نرمين ناجح مع زوجها في الورشة
نرمين ناجح مع زوجها في الورشة

بعده مباشرة تبدأ بمرافقة معاونيها الذهاب لتشطيب شقة تحت التأسيس وهي الأولويات من الأعمال التي تبدأ بها يومها، ثم تعود لتباشر ما تبقى من مهام داخل الورشة مع شريكها عاطف ذكي، وتحرص نرمين ناجح عندما ينتصف اليوم على العودة إلى منزلها لتجهيز وجبة الغذاء لأولادها وزوجها ثم تعود إدراجها إلى الورشة مجددًا.

نرمين تعمل على إحدى قطع الأثاث
نرمين تعمل على إحدى قطع الأثاث

كيف تغلبت على المعوقات

تروي ناجح كيف تغلبت على المعوقات، تقول: الانتقادات التي واجهتها لعملي بمهنة ذكورية من “الصنايعية” لم تحبطني أو تولد لدي طاقة سلبية، لأني اعتبر انشغالي بها مضيعة للوقت، واعتبر نجاحي الحقيقي في تطوير ذاتي وعملي، وتضيف: زوجي يؤازرني ويقف خلفي وهذا يكفي، حتي أثبت أني على الطريق الصحيح وأجد لنفسي مكانًا في مهنة الرجال.

تتابع السيدة: نجحت أن أثبت ذاتي في هذه المهنة وتحولت تعليقات زملاء المهنة السلبية إلى إشادة بعملي.. “الله ينور يا أسطى”، وبالرغم من احتراف نرمين للمهنة منذ 16 سنة إلا أنها أصبحت أكثر شيوعًا منذ 4 سنوات بعد أن نشر زوجها صورتها في موقع عمل عبر شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك.

محررة ولاد البلد بجوار نرمين خلال دهان حوائط أحد المنازل
محررة ولاد البلد بجوار نرمين خلال دهان حوائط أحد المنازل

وتبدو الأسطى فخورة بنفسها عندما تتحدث عن أنامل الأنثى في هذه المهنة: بعد زواجي بأسبوعين نزلت إلى العمل وقمت بطلاء صالون منزل وأعجب بعملي مالكه، وقرر دفع مبلغ أكثر مما اتفقنا عليه.

أول سيدة تحترف النقاشة

لا تتوقف أحلام بنت الفيوم في تطوير وتجويد عملها، بل تسعى لاستكمال تعليمها بنظام المنازل لتحقق حلمها بالالتحاق بكلية الهندسة كونها لم تتمكن لظروف أسرية من استكمال ما بعد المرحلة الابتدائية من تعليمها، تنوي الأم أن تزامل ابنتها “ساندي” التي ستلتحق بالصف الأول الإعدادي العام المقبل، وهي تقول إن التعليم ليس بالانتظام في المدارس بل بالثقافة والوعي.

نرمين تعمل على إحدى قطع الأثاث
نرمين تعمل على إحدى قطع الأثاث

أول سيدة تحترف مهنة النقاشة، تملك مهارات أخرى فقد نجحت في أن تتقن رياضة “الكونغ فو” في فترة قصيرة: قررت أن أتمرن أحمي نفسي من خطر الطريق ودفاعًا عن النفس لو تعرضت لتهديد أثناء عملي في منطقة نائية.

نرمين تعمل على إحدى قطع الأثاث
نرمين تعمل على إحدى قطع الأثاث
الوسوم