طبيب قنا المثالي.. “خالد الزمقان” ينهض بقسم العظام بالمستشفى العام

طبيب قنا المثالي.. “خالد الزمقان” ينهض بقسم العظام بالمستشفى العام خالد الزمقان، خلال استلام جائزة الطبيب المثالي في محافظة قنا لعام 2019

كتب- أبوالمعارف الحفناوي

على مدار سنوات عمله بقنا ترك خالد الزمقان بصمة كبيرة لدى الناس، وأحدث طفرة في عمل قسم العظام بالمستشفى العام بالمحافظة، ليتم اختياره في 2019 الطبيب المثالي للمحافظة.

التكريم تأخر كثيرًا، يعلّق الدكتور أيمن خضاري، وكيل وزارة الصحة بقنا، عبر “فيسبوك” على تكريم “الزمقان”، ويردّ الطبيب المثالي في حديثه لـ”ولاد البلد” قائلًا إن التكريم ليس نهاية المطاف، ولكنه مجرد تحفيز، فقد كُرمت كثيرًا قبل ذلك، ودائمًا لابد أن يعقب التكريم مزيدًا من العطاء لخدمة المرضى.

ولد الدكتور خالد أحمد الزمقان في قرية الخطّارة بمركز نقادة، جنوبي قنا، في 1971، درس الابتدائية والإعدادية والثانوية في قنا، وحصل على نسبة 83% أهلته للالتحاق بكلية الطب وقتها.

تخيل نفسك عربية حنطور

المجموع الذي حصل عليه لم يكن قليلًا، يروي الزمقان: عانت دفعتي من صعوبة الامتحانات عندما كان فتحي سرور وزيرًا للتربية والتعليم وقتها، ووضع المختصون أسئلة تعجيزية في كافة المواد، ففي اللغة الفرنسية مثلًا كان هناك سؤالًا معناه “تخيّل نفسك ورقة بعشرة جنيهات.. هتعمل إيه؟”، “تخيّل نفسك عربية حنطور هتعمل إيه؟”، وحصولي على نسبة تفوق كان يعتبر تفوقًا في ذلك الوقت.

الطبيبان المثاليان خالد الزمقان وحسن يوسف
الطبيبان المثاليان خالد الزمقان وحسن يوسف

بعد الثانوية العامة التحق بكلية الطب بجامعة أسيوط، وتخرّج منها في 1995 بتقدير عام جيد، ثم التحق في 2000 بنيابة قسم العظام بمستشفى قنا العام، وفي 2001  حصل على دبلومة العظام والكسور من القصر العيني بتقدير جيد، وتعلّم في معهد ناصر في الفترة من 2001 وحتى 2002.

تدرّج في المناصب القيادية، حتى عُين مديرًا لمستشفى قنا العام، في الفترة من 2014 وحتى 2016، قبل ندبه للعمل لمدة عام وكيلًا لمديرية الصحة بالأقصر.

عقب انتهاء فترة الندب، طالب أهالي من الأقصر وزير الصحة ببقائه في منصبه فترة إضافية، لتفانيه في أداء عمله، لكنه عاد مرة أخرى إلى قنا.

قسم العظام 

وفي قنا ساهم في تأسيس قسم العظام بالمستشفى العام، وتوفير العلاج باجتهادات شخصية، وتحويل القسم من الأداء التقليدي إلى قسم متقدم لا يقل عن المستشفيات الجامعية الأخرى في مصر.

يقول الطبيب: قسم العظام كان يعمل بشكل تقليدي في البداية، وكان يقتصر فقط على العلاج بالجبس، وفي حالة وجود عمليات جراحية يتم تحويل الحالات إلى مستشفى أسيوط الجامعي، الأمر الذي كان يكلف المرضى وذويهم مشقة التعب ومصاريف إضافية.

ويتابع: تم توفير علاج متطور في القسم من خلال توفير آلات تثبيت الكسور الداخلية وطرق علاج الكسور بواسطة عمليات متطورة ومتقدمة، وهذا نقل القسم درجة متقدمة في إصلاح جميع أنواع الكسور.

لا يغفل الطبيب الجانب الإنساني في عمله، فهو يرى أن المهارات لا تنصب في الجانب التقني فقط، فهناك ملكة التعامل مع المرضى وذويهم الملهوفين لامتصاص غضبهم ومنع المشكلات والمشادات الناتجة عن عدم معرفة الأهل بحالة المريض وهو ما يتكرر كثيرًا، يقول: لابد أن يكون الطبيب سريع وجاد في العلاج وتخفيف ألم المريض وشرح حالته لذويه بمنتهى الدقة والأمانة.

الوسوم