سبب الإصابة بـ”ضربة شمس” وطرق العلاج السريع

سبب الإصابة بـ”ضربة شمس” وطرق العلاج السريع
كتب -

الإصابة بـ”ضربة الشمس” يرتبط بارتفاع درجة الحرارة، ويشيع ذلك في فصل الصيف، خاصة في شهري يوليو وأغسطس.

يقول الدكتور رفعت راغب، أستاذ الأمراض الجلدية بكلية الطب جامعة الأزهر، إن الإصابة بضربة الشمس، نوع من المرض المُصاحب لارتفاع درجات الحرارة الخارجية، وتؤثر بشكل واضح على جسم الإنسان.

يتابع الدكتور راغب أن أشد آثار ارتفاع الحرارة هو السكتة الدماغية نتيجة الحرارة، ويحدث ذلك عندما يكون الجسم غير قادر على تنظيم درجة الحرارة الداخلية، وتزيد فيه درجات الحرارة عن المعدلات الطبيعية نتيجة التعرض للشمس.

ويشير إلى أن درجة حرارة الجسم العادى للإنسان تتراوح ما بين 37 و38 درجة، وفي حال زيادة درجة حرارة الجو عن ذلك يحدث اختلافات يفقد الشخص السيطرة عليها، ينتج عنها الإصابة بضربة الشمس.

أعراض ضربة الشمس والعلاج منها

يوضح راغب أن أعراض ضربة الشمس تتمثل فى الشعور بدوخة شديدة، وصداع في الرأس، وينتاب المصاب نوبة من الخمول، مع الغثيان، والتعرق الشديد، التعرض للإغماء فى بعض الأوقات.

يضيف أستاذ الأمراض الجلدية بكلية الطب جامعة الأزهر أن أولى الخطوات في علاج ضربة الشمس، هي نقل المصاب من الشمس إلى مكان بارد هادئ بعيدا عن مصادر الإزعاج المختلفة.

الخطوة التالية هي تناول كثير من المياه والعصائر الطازجة، والاستحمام بالماء البارد، والاسترخاء مع تقليل المجهود البدني والذهني.

نصائح لتجنب الإصابة بضربة شمس

ويقدم الدكتور هاني الناظر، أستاذ الأمراض الجلدية، رئيس المركز القومي للبحوث سابقا، عدة نصائح لتجنب الإصابة بـ”ضربة الشمس” خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة مؤخرا.

يقول الناظر إن أهم تلك النصائح هو ارتداء الملابس القطنية الخفيفة بيضاء اللون لتعكس ضوء الشمس، وارتداء قبعات على الرأس، مع ارتداء نظارة السوداء علي العينين، مؤكدا على أهمية امتلاك زجاجة المياه باستمرار وتناول المياه من فترة لأخرى.

 

 

الوسوم