بشراكة “ولاد البلد”.. “فريدريش إيبرت” تنشر ثقافة الشمول المالي بين صغار المستثمرين في المنيا

بشراكة “ولاد البلد”.. “فريدريش إيبرت” تنشر ثقافة الشمول المالي بين صغار المستثمرين في المنيا د. أحمد حسين، خبير تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة، متحدثا في جلسة الشمول المالي- تصوير أحمد دريم

كتب- حسن فتحي

تصوير: أحمد دريم

يعقد اتحاد جمعيات التنمية الاقتصادية، بالتعاون مع مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية، سلسلة من ورش العمل والندوات حول نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة، وكذلك الاستثمار الصناعي في الصناعات الصغيرة والتنمية المستدامة، ضمن استراتيجية مصر 2030 للتنمية المستدامة، وذلك لمدة يومين بمحافظة المنيا 16 و17 يونيو 2019.

وانطلقت ورش العمل بالشراكة مع شركة ولاد البلد للخدمات الإعلامية، اليوم الأحد 16 يونيو، بحديث لرئيس الاتحاد المهندس فؤاد ثابت لإعطاء نبذة عن الاتحاد وأنشطته خلال الفترة المقبلة، وأعقبه كلمة لوليد منصور، مدير برامج مؤسسة فريدريش إيبرت للطاقة والمناخ، عن التحديات البيئية الناجمة عن الاستثمار الصناعي غير المستدام، الذي لا يراعي البعد البيئي وأهمية خطة الدولة 2030 للتنمية المستدامة في هذا السياق.

إحدى المشاركات في جلسة الشمول المالي توجه سؤال لدكتور أحمد حسين، خبير تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة - تصوير أحمد دريم
إحدى المشاركات في جلسة الشمول المالي توجه سؤال لدكتور أحمد حسين، خبير تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة – تصوير أحمد دريم

التنمية المستدامة ما هي؟

وقدم منصور، خلال الجلسة الأولى، تعريف التنمية المستدامة ودورها في النهوض بالمجتمع ودور مؤسسة فريدريش في تنمية مشروعات التنمية المستدامة والبيئة من خلال الفعاليات التي تنظم بالتنسيق مع الجمعيات في مختلف المحافظات .

وعرض خلال الداتا شو بعض الصور التي تعبر عن التنمية المستدامة وكيفية التعامل معها، منها صورة ملتقطة في منطقة المكس بمحافظة الإسكندرية، والتي تعبر عن مجري مائي به مراكب صيد زرقاء اللون، يحيطه منازل للصيادين ولكن بعد ذلك هدمتها الدولة كونها عشوائيات وترك الصيادين مهنتهم وأصبحوا يقطنون في عمارات ارتفاعها 12 دورًا.

وعرض صورة لنوع من أنواع العصافير الطائرة في الصين قام الأهالي بقتلها بسبب أكل بعض الغلال برغم أن ذلك الطائر يساعد علي قتل بعض الحشرات الضارة التي تقتل الثمار، مما تسبب في خلق مجاعة بسبب قتل ذلك الطائر وبعدها  قامت الدولة بالوقوف علي هذه المشكلة لمعالجتها.

جانب من المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة
جانب من المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة

و صورة لقطع الأشجار وتجميع الأخشاب في مدينة قويسنا لاستخدامها كوقود بديل بأسعار رخيصة وهو ما يؤدي لزيادة الاحتباس الحرارة الذي تعاني منه مصر رغم وجود عدة طرق بديلة للمواد البترولية وطرق حديثة، وكذلك عرض صور لتعديات على الأراضي الزراعية وصناعات ملوثة، وصور لعمالة الأطفال والعمل في قطع الأشجار لاستخدام الأخشاب في الفحم مما يسبب أمراض للمواطنين ويلوث التربة.

كما عرض مدير البرامج بالمؤسسة خلال الجلسة  صور لصناعة الطوب الأحمر والذي يعد من  ضمن الكوارث التي تواجه البيئة، والذي يقوم به الفلاحون الذين تحولوا من العمل في الزراعة وأصبحوا يجرفون البيئة من أجل صناعة الطوب الأحمر الذي يستخدم أيضًا في التعدي على الأراضي الزراعية، وعرض صور للأبراج المائلة في الإسكندرية نتيجة إنشائها بطريقة عشوائية، وكذلك الملوثات في الترع التي غيرت لونها إلي اللون الأحمر مما يؤثر علي الأسماك والمواطنين والأشجار والمياه الجوفية.

جانب من المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة
أحد المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة

وفي نهاية الجلسة عقدت حلقة نقاشية بين الحاضرين والمحاضر حول مشكلة البناء علي الأراضي الزراعية  والزحف العمراني في ظل عدم وجود حلول قائمة لاستيعاب أكبر عدد من الأسر في ظل العقبات الشديدة التي وضعتها الحكومة، والتي تحتاج إلي  وجود حلول جذرية، وكذلك المشكلة التي تواجهها بعض المحليات من قطع الأشجار.

كما تحدث محمود سعد، المشرف العام على المناطق الصناعية بالمنيا، حول فرص الاستثمار المتاحة والميزة النسبية بمحافظة المنيا.

جانب من المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة
جانب من المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة

الشمول المالي وأهدافه

وافتتح الدكتور وحيد عبدالصمد، نائب رئيس اتحاد جمعيات التنمية الاقتصادية، الجلسة الثانية والتي تحدث خلالها عن الشمول المالي والأمية التي تواجهها التكنولوجية في التعامل مع التحويلات المصرفية، والمبادرات التي تقدمها الدولة للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، ولكن هناك افتقار لدور الجمعيات لاستكمال المنظومة، والقيام بمشروعات وتوعية بذلك النظام الجديد.

وضرب نائب رئيس اتحاد جمعيات التنمية الاقتصادية مثلًا بدولة أوغندا في تطبيق الشمول المالي والتي أصبح فيها سائق التاكسي يتلقى الأجرة بالدفع الإلكتروني باستخدام الفيزا كارد، والتسهيلات التي تقدمها البنوك في فتح الحسابات، لافتًا لأهمية تعميم الشمول المالي حتى نصبح من الدول الرائدة في ذلك المجال.

جانب من المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة
جانب من المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة

وتابع أن الدولة مؤخرًا طبقت القبض بواسطة الفيزا كارد لأكثر من 2 مليون موظف، ومستحقي تكافل وكرامة يستخدمون الفيزا في صرف المعاشات، وبرغم من ذلك تجد تكدس في مكاتب البريد لكبار السن في ظل غياب مساهمة الجمعيات في حل المشكلة بتوفير الماكينات والقيام بالشمول المالي.

وطالب عبدالصمد رواد الأعمال والقيادات المجتمعة الحاضرة بدراسة وتوضيح كيفية تقديم ذلك للمجتمع، لافتًا أن هناك مميزات وتسهيلات كبيرة تقدمها البنوك للمواطنين لكنها لا تصل إلى أفراد المجتمع بسبب عدم وجود تفاعل من قبل الجمعيات ورواد الأعمال في توصيل المعلومات للمواطنين، فضلًا عن توضيح طرق الدفع الإلكتروني لهم.

حوار بين المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة
حوار بين المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة

المشاكل الاقتصادية

وأشار نائب رئيس اتحاد جمعيات التنمية الاقتصادية أنه لا بد في كل محافظة من عقد اجتماعات ولقاءات باستمرار بمشاركة رواد الأعمال والجمعيات، ومناقشة أبرز المشاكل الاقتصادية التي تتعرض لها المحافظة، وإيجاد الحلول المناسبة لها بمشاركة المتخصصين في الاقتصاد، وعقد لقاءات لمعرفة فوائد الفيزا ودور مسؤول الخزنة وكيفية عمل الإقرار الضريبي وضبط أصحاب تدوير الأموال وتجار الآثار والمخدرات من قبل التحويلات المالية، وغيرها من الأعمال الإلكترونية.

وخلال الجلسة المنعقدة بمحافظة المنيا، ضمن ورشة عمل الشمول المالي “التحول إلي اقتصاد غير نقدي”، قال الدكتور أحمد حسين، خبير تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، إن نحو 2 مليار شخص حول العالم، ضمن أكثر من 7 مليارات ونصف من عدد سكان العالم غير متعاملين مع القطاع المالي الرسمي، وأن 50% من فقراء العالم ليس لديهم حسابات بنكية.

د. وحيد عبدالصمد نائب رئيس اتحاد جميعات التنمية الاقتصادية يوضح دور الدولة في دعم المشروعات الصغيرة
د. وحيد عبدالصمد نائب رئيس اتحاد جميعات التنمية الاقتصادية يوضح دور الدولة في دعم المشروعات الصغيرة

وأضاف خبير تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة أن الشمول المالي في المنطقة العربية وفقًا لصندوق النقد الدولي عام 2014، يعتبر أحد أدني المستويات عالميًا، من بينهم 18% فقط امتلكوا حسابات مصرفية مقارنة بـ43% في البلدان النامية و24% في دول أفريقيا، جنوبي الصحراء، وفي مصر نحو 14% فقط من السكان يتمتلكون حسابات رسمية.

وخلال حديثه عن إحصائيات التعامل الرقمي عالميًا، أوضح حسين أن عدد البشر المتصلين بالإنترنت في عام 2018 أكثر من 4 مليارات إنسان بزيادة سنوية 7%، وعدد مستخدمي تطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعي منهم أكثر من 3.2 مليار إنسان بزيادة سنوية 13% وذلك يعني النمو في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يتفوق علي معدل النمو في استخدام الانترنت أصلا.

جانب من المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة
جانب من المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة

إحصائيات الأعمال الرقمية

وسلط الضوء خلال الجلسة على إحصائيات الأعمال الرقمية في مصر ديسمبر 2018-2019، لافتا إلى أن مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي بالهاتف المحمول 35 مليونا، ومستخدمي الهاتف المحمول 65 مليونا، مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي 39 مليون، ومستخدمي الإنترنت 44 مليونا من أجمالي 100 مليون عدد السكان، من بنيهم 43% بالمدن الحضرية.

كما أشار إلى أنشطة استخدام الهاتف المحمول في مصر “يناير 2018” لافتًا إلى أن نسبة مستخدمي الخدمات المصرفية بالهاتف المحمول 13%، ونسبة مستخدمي خدمات الخريطة بالهاتف المحمول 31%، ونسبة مستخدمي الألعاب بالهاتف المحمول 36%، ونسبة مشاهدي الفيديو بالهاتف المحمول 42%، ونسبة مستخدمي رسائل الماسنجر بالهاتف المحمول 44%.

أحد المشاركين يوجه سؤال في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة
أحد المشاركين يوجه سؤال في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة

مزايا الشمول المالي

واستهل خبير تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، الجلسة الأخيرة لليوم الأول والتي شملت شرح مزايا الشمول المالي، والتي تشمل خدمات الشمول المالي للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، وشملت خدمات تحويل الأموال من خلال البنوك التجارية ومكاتب البريد التي تقدم 55 مليار جنيه معاشات شهريًا، وشركات المحمول والهاتف المحمول الشخصي التي  أصبحت تخدم الخدمات.

وتناول الحديث كذلك خدمات الادخار للمشروعات، ودورة حياة المشروع المقدم والتي تبدأ بالنشأة ثم النمو والنضوج والانحدار، وكذلك عمر المشروع وتقييم المشروع وشرح احتياجات التمويل للمشروع ومتطلبات المشروع في مرحلة النشأة من مؤسسة التمويل، فضلًا عن شرح خدمات الإقراض للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر.

كما ناقش خبير تمويل المشروعات المتوسطة، منتجات التمويل المصرفية والتي تشمل تمويل مباشر وتمويل غير مباشر، والمستندات المطلوبة لدراسة طلب التمويل بالبنوك ومؤسسات التمويل متناهي الصغر والتمويل للمشروع الفردي والجماعي وكيفية السداد، واختتم الجلسة بشرح خدمات التأمين للمشروعات متناهية الصغر.

جانب من المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة
جانب من المشاركين في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة

الأهداف العامة

ويهدف الاتحاد ومؤسسة فريدريش إيبرت من هذا النشاط إلى توضيح أبعاد ظاهرة التعامل النقدي للجمعيات الأعضاء وأصحاب المشروعات والمهتمين بالشمول المالي، موضحين حجمه للمشاركين وما يترتب عليه من مضار على الاقتصاد القومي، والمزايا التي تترتب على التحول إلى الاقتصاد غير النقدي، والتجارب الرائدة التي خاضتها بعض الدول الأخرى لإجراء مثل هذا التحول والعوائق التي تعطله في مصر.

د. وليد منصور مدير برامج مؤسسة فريدريش إيبرن الألمانية يشرح بعض المفاهيم في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة
د. وليد منصور مدير برامج مؤسسة فريدريش إيبرن الألمانية يشرح بعض المفاهيم في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة

خطة الدولة 2030

كما سيتم التعريف على مدار اليومين بملامح حول خطة الدولة 2030 للتنمية المستدامة بأهمية هذه الخطة للمجتمع، كما سيتم إبراز أهمية الاستثمار في السياحة التراثية لمدن الصعيد وما تقدمه من رفع مستوى المجتمع الصعيدي في جميع النواحي.

وتحتوي أيضا ورش العمل على محاضرة من الدكتورة سها بهجت، مستشار وزير السياحة للتدريب، حول أهمية الاستثمار في السياحة التراثية والثقافية لمدن الصعيد كأحد أبعاد الاستثمار المستدام في القطاع السياحي والثقافي، في ظل استراتيجية 2030 للتنمية المستدامة.

وبنهاية ورش العمل سيتم تقديم ملخص من النتائج والآراء والمقترحات من مشاركة أعضاء الجمعيات المشاركة من محافظات الصعيد.

أحد المشاركات توجه سؤال في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة
أحد المشاركات توجه سؤال في ورشة نشر ثقافة الشمول المالي بين أصحاب المشروعات الصغيرة

ولاد البلد

“ولاد البلد” شركة إعلامية مصرية رائدة تستهدف تطوير الصحافة المحلية، مفهوما ومهارات وممارسة، تشمل شبكة واسعة وعالية التأهيل من الصحفيين المحليين تمتد من مرسى مطروح إلى الأقصر، تتمثل رسالتها في المساهمة في بناء صحافة عالية المهنية ملتزمة أقصى الالتزام بأخلاقيات المهنة وقيمها السامية، تخدم مجتمعاتها المحلية وترتبط بها بأوثق الروابط وتعبر عن صوتها وهمومها وتشكل وسيطًا بين أبناءها وبين السلطات المعنية، صوت لمن لا صوت له.

الوسوم