تعزيز التضامن الاجتماعي بين المصريين والمهاجرين بحملة “كليك فاندينج”

تعزيز التضامن الاجتماعي بين المصريين والمهاجرين بحملة “كليك فاندينج”

تحت شعار “بنكمل بعض”؛ تطلق سفارة سويسرا، بدعم وزارة الخارجية المصرية ووزارة الشباب والرياضة، وبالشراكة مع منظمة الهجرة الدولية، حملة “كليك فاندينج” لدعم دمج المهاجرين في مصر مع التركيز على الفوائد الاقتصادية للهجرة.

وقد تم تطوير الحملة من قبل شركة “بسيطة” الحائزة على عدة جوائز عالمية ومحلية.

تجربة اجتماعية

يقوم بإخراج فيديو الحملة المخرج الشهير شريف البنداري، ويؤدي بطولة الفيديو الفنان المصري آسر ياسين، ويعبر الفيديو عن تجربة اجتماعية تؤكد أن ما يجمعنا أقوى مما يفرقنا.

وشارك مصريون ومهاجرون من 15 جنسية في التجربة الاجتماعية التي وثقها الفيديو، ووجد المشاركون أنهم قد مروا جميعا بالمواقف نفسها بطرق مختلفة.

وتعرض الحملة رسائل الاحترام وتقبل اختلاف الآخر، وتدعم التنوع كقوة للمجتمع.

وتظهر الحملة أيضًا، من خلال بيانات بسيطة، أن المهاجرين يساهمون بشكل إيجابي في النمو الاقتصادي بمصر.

حملة “كليك فاندينج”

وتم تطوير الحملة عبر الإنترنت كحملة “كليك فاندينج” حيث تطلب من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي التفاعل معها عن طريق الضغط والمشاركة والإعجاب.

وبمجرد أن تصل الحملة إلى 250.000 تفاعل على فيسبوك وتويتر وانستجرام، ستقوم منظمة الهجرة الدولية بتنظيم دورات تدريبية في مجال تنمية الأفكار والمشاريع للمصريين والمهاجرين، مما يساعد على دعم سوق العمل بمشاريع محلية وزيادة المساهمة في النمو الاقتصادي للبلاد.

وقال لوران دي بوك، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة بجمهورية مصر العربية: “أنا أؤمن إيمانا قويا بأنه لا يوجد مجتمع غير متنوع. لقد كان عالمنا الخصب دائمًا مصنوعًا من أشخاص ذوي أصول متنوعة من حيث العرق والعمر والجنس والمعتقدات والأفكار. لدينا جميعا أمورا مشتركة برغم تنوعنا، وهو ما يظهر جمال البشرية. على الأقل، نشترك جميعا في الإنسانية والعواطف من أجل عالم أفضل”.

وتابع بأن “هذه الحملة هي نموذج مثالي يعزز فهمنا أن الاختلافات ظاهرية فقط. نحن في داخلنا نشترك في الكثير”.

يشار إلى أن “بسيطة” هي مؤسسة اجتماعية متخصصة في التوعية وجمع الأموال للمبادرات الإيجابية، وتقوم بسيطة بإنشاء وتنفيذ أنشطة للتوعية على الإنترنت وعلى الأرض من خلال تطوير شراكات مع مجموعة كبيرة من المؤسسات، وهي المبادرة العالمية الأولى لحماية نهر النيل وتنظيفه.

اقرأ أيضا:

سياسات المناخ والطاقة في ورشة عمل بمكتب “فريدريش إيبرت”

الوسوم