استقرار أسعار مواد البناء في الأسبوع الثالث من شهر أكتوبر

استقرار أسعار مواد البناء في الأسبوع الثالث من شهر أكتوبر الحديد في أسواق أسيوط- تصوير: محمود المصري

شهد أسعار مواد البناء، في الأسبوع الثالث من شهر أكتوبر الجاري، استقرارا ملحوظا، في الأسعار، بعد الهبوط الذي شهدته الأسعار في مطلع الشهر الجاري، حيث سجل متوسط سعر طن حديد عز11 ألف و200جنيه.
أسعار مواد البناء
فرغلي عبدالموجود، نائب رئيس شعبة مواد البناء بالغرف التجارية بأسيوط، يقول إن سوق مواد البناء يشهد هذا الأسبوع استقرار ملحوظا في أسعار الأسمنت، حيث سجل أسمنت أسيوط المقاوم من 1000 إلى 1030 جنيها، بعدما سجل هبوط منتصف الشهر الجاري بمعدل انخفاض من 20 إلى 30 جنيها، بعد أن كان سعره 1050 جنيها، وسجل سعر أسمنت أسيوط العادي “الصعيدي” 900 جنيها في الأسواق المحلية.
فيما سجل أسمنت الفهد 850 جنيها، بعد ما سجل هبوط منتصف الشهر الجاري بمعدل هبوط بلغ نحو 30 جنيها، وأسمنت التعمير 880 جنيها، وطن بورتلاندي طرة 850 جنيها، بينما سجل أسيك المنيا 880 جنيها، بمعدل هبوط بلغ نحو 40 جنيها.
الحديد والأسمنت
أما عن أسعار الحديد الحالية في الأسواق، فيوضح نائب رئيس شعبة مواد البناء بالغرف التجارية المصرية، أن حديد عز سجل 11 ألف و200 جنيه، كما بلغ سعر حديد بشاي 11 ألف و150 جنيه، فيما بلغ حديد المصريين 11ألف و100 جنيه، والعتال 11ألف جنيه.
الجبس والرمل والطوب
فيما شهدت أسعار الجبس والأسمنت الأبيض ارتفاعا، وبلغ سعر طن جبس العامرية 800 جنيه، بدلا من 650 جنيها، و2450 لأسمنت سوبر سيناء الأبيض، بدلا من 2200 جنيه، بينما سجل سعر متر الرمل الأصفر 70 جنيها، والرمل الأبيض 50 جنيها، ومتر الزلط 80 جنيها، وسعر الألف طوبة “أحمر أفرنجي صغيرة” بـ450 جنيها بدلا من 650 جنيها، بمعدل هبوط بلغ 200 جنيه، وسجل الألف من الطوب الأبيض “البلوك” 820 جنيها.
حالة ركود
ويوضح نائب رئيس شعبة مواد البناء بالغرف التجارية أن الركود هو المسيطر على حالة البيع والشراء، خلال الشهور الماضية، وهو ما نتج من متابعة الجهات التنفيذية للبناء المخالف، مما حد استهلاك المواطنين لهذه السلع.
رئيس الشعبة العامة لمواد البناء بالغرف التجارية بالقاهرة، يرجع أن انخفاض أسعار حديد التسليح يعود إلى الانخفاضات العالمية التي طرأت على سعر خام البليت والخردة، مشيرا إلى الإعلان عن طرح مليون و500 ألف طن حديد تسليح خلال العا المقبل 2020، وهو ما سيؤدي إلى أنعكسا إيجابيا على الأسعار واللجوء إلى التصدير نتيجة وجود الفائض.
يُذكر أن أسعار المواد البناء تختلف بين محافظات الوجه القبلي والبحري، نظرا لاختلاف تعريفة النقل والشحن بين المحافظات، وهو ما يطبق على المستهلك حسب مكان الإقامة ومنطقة التصنيع، وتكون هذه الفروق متفاوتة بين المحافظات.