“أمنزو”.. تمر سيوة البكر “يُهدى ولا يُباع”

“أمنزو”.. تمر سيوة البكر “يُهدى ولا يُباع” تمور سيوة- أرشيفية
كتب- محمد عمران جيري

تشتهر واحة سيوة بزراعة التمور منذ أمد بعيد، كما تضم نحو 750 ألف نخلة، وأشهرها سلالة “أمنزو“، وفور وصولك للواحة تجد أمامك لوحة فنية في غاية الروعة، فهذه البساتين التي تراها أمامك تحمل الخير لأهالي سيوة.

ويعد إنتاج التمور المصدر الاقتصادي الأول لأهالي الواحة، فيما ينطلق المزارع السيوى في الإعداد للموسم الزراعي مبكرا منذ شهر فبراير حيث أعمال التلقيح للنخيل، ومن ثم يبدأ التسميد والري، وتهذيب أشجار النخيل.

مؤخرًا، بدأ المزارعون التوسع في زراعة نخيل التمر، خاصة مع انتشار مصانع تجفيف وتعبئة التمور بالواحة، ووصول المنتج السيوي للأسواق المحلية والعالمية، والطفرة التقنية في مجال صناعة التمور.

تمر أمنزو

“أمنزو” سلالة من سلالات البلح التي يعرفها الأهالي في واحة سيوة، وهي كلمة أمازيغية تعنى البكري أو الأول أو البدري، وفقا للمهندس أحمد علي، عضو إدارة الإرشاد الزراعي بالإدارة الزراعية بسيوة.

يبدأ نضج التمور في محصول أمنزو في الفترة من 15 مايو وحتى أواخر يوليو، ويمكن القول أن أكثر من ثلثي مزارع سيوة لا تخلو من هذا الصنف، وتؤكل ثماره رطبة كما أن عملية التلقيح لهذا الصنف تكون خلال شهر نوفمبر، وتبدأ السباطة في الظهور اعتبارا من منتصف شهر ديسمبر.

 The season of reaping dates in Assiut, Upper Egypt Aug15, 2017<br /> Photo by: Ahmed Dream
أشجار النخيل في سيوة- أرشيفية

أمنزو ليس مجرد صنفا تجاريا، لكنه يعد من بشاير الإنتاج للموسم الجديد، ويبدأ أهالي واحة سيوة إهدائه للجيران والأقارب والأحباب، استبشارا بالموسم الجديد، ومن باب الكرم والجود، حيث ترى طرقات الواحة في فترة المساء تزدحم بالفتيان والفتيات وهم يجوبون البيوت ويقدمون هذا الصنف من التمر.

ومن حسن الطالع أن ذلك يكون متزامنا مع نضج ثمار الليمون، والرمان، حيث تجد المزارع السيوي في هذا التوقيت من العام يلازم مزرعته، رغم ارتفاع درجة الحرارة.

أصناف البلح

كما يحرص في توقيت “الضحوية” حوالي العاشرة والنصف صباحا على تناول وجبة خفيفة عبارة عن بشاير التمر مع عصير الليمون، خاصة أن العصير يصنع من ذرات الملح حتى لا يحدث الإجهاد الحراري للمزارع، ويتناول الشاي السيوي في أجواء رائعة، فيما يعتبر أهالي سيوة نضج صنف أمنزو بداية الموسم الزراعي، وبداية للانتعاش الاقتصادي للأسر بالواحة.

 فترة التلقيح لثمار أمنزو تكون في الشتاء والصقيع، فيلزم معه العناية الفائقة، كما يجب تغطية الكيزان بالليف أو أكياس لحمايتها من البرد في فترة التلقيح، يقول حيدرة شحوت، أحد أشهر المزارعين الذين يزرعون هذا الصنف من التمر، إن صنف أمنزو مشهور ومعروف عند أهالي سيوة، وهو أول الأصناف نضجا.

يتابع أنه صنف يختلف عن الأصناف الأخرى من التمور في كافة المراحل، من التلقيح حتى النضج، مضيفا أن هذا الصنف في حال زراعته نوى إما يخرج نفس الصنف بذات الخصائص أو تكون الشجرة “ذكر” وهو مصدر الطلح الذي يُلقح النخيل.

ويشير حيدرة إلى أن هذا الصنف لم يكن منتشر سابقا، مثل باقي الأصناف، لكنه محدود الانتشار، وفي الفترة الحالية نتيجة استزراع النوى أو الثمرة تم الإكثار من هذا الصنف بنسبة لا بأس بها، ولهذا الصنف مذاق خاص، ووقت خاص لذلك يهدى للأحباب ولا يباع.

وأصدرت إدارة البساتين بوزارة الزراعة عدة توصيات لزراعة النخيل أهمها:

أولا: الخدمة البستانية

1ـ الري: يجب الانتظام في ري النخيل المثمر وعدم تعطيش “الفسائل” المزروعة حديثا.

2ـ التسميد: يجب إضافة الدفعة الثالثة من السماد الأزوتي من أول يوليو، وإضافة الدفعة الأخيرة من السماد البوتاسي في آخر يوليو في المناطق الحارة المبكرة في المحصول.

3ـ خدمة النخل: إجراء الخف لبعض الثمار لتحسين جودتها وسرعة النضج، ويتم الخف بإزالة 10 إلى 15% من عدد ثمار الشماريخ من وسط السباطة في المناطق الباردة أو تقصير 10 إلي 15% من طول الشماريخ من طرف السباطة.

ثانيا: المكافحة

1ـ يجب المرور المستمر علي أشجار النخيل والفسائل لاكتشاف أي إصابة بـسوسة النخيل الحمراء وسرعة علاجها بمجرد اكتشافها.

2ـ لمكافحة خنفساء نواة البلح تزال الثمار المتساقطة على الأرض والمتعلقة بين الأوراق والتخلص منها خارج المزرعة، للحد من الإصابة واستخدام المبيدات.

ثالثا: مقاومة الأمراض الفطرية

1ـ لمكافحة مرض أعفان الجذور خلال يوليو يتم معاملة التربة بأحد المبيدات الجهازية الموصى بها.

 
اقرأ أيضا:

يوليو يكسو واحة سيوة باللون الأخضر.. أغرم اغزال أشهر أصناف

الوسوم